اكثر من مليار شخص

ان اكثر من خمسة عشر بالمائة من سكان العالم يعانون من العوق الجسدي وحدود 110 الى 190 مليون من البشر يعانزن من العوق المختلف الانواع وان حوادث الطرق

والافات الطبيعيه والحروب والامراض المزمنة ايضا تؤثر على اعداد المعاقين

وانها من اهم القضايا للدول في الوقت الحاضر وان الامم المتحدة اقرت بتقديم الخدمات الضروريه للمعاقين ومساعدتهم منذ عام 1982

في بلدنا العوق مختلف من حيث الاعضاء المعاقة وهنالك قسم منهم يعانون بالعوق الذهني ايضه ويشكلون ثلاثة بالمائه من المجتمع والامراض المزمنة والشلل وفقدان السمع والنظر يحتلون نسب متفاوتة بالمجتمع وانهم يعانون من الدخول للحياة الاجتماعية

اهذا يجب تقديم افضل الخدمات العلاجيه لهم وهذه من حقهم ايضا المشروع

لهذا يجب العمل مشتركا مع المؤسسات التعليميه والصحيه لتقديم الخدمات لهم والتقليل من اعدادهم وتحضير المعاقين لاشغال دورهم في المجتمع